ابتكار طبي يعيد للجرحى أطرافهم المفقودة

ابتكار طبي يعيد للجرحى أطرافهم المفقودة

بخطوة متقدمة هي الاولى بمجال الطب، نجح الأطباء العسكريون الروس بابتكار طريقة جديدة لإعادة تأهيل كامل للذراع والساق بعد الإصابة بالشظايا وخلال التفجيرات، وهي تسمح بإعادة تكوين عظام الجرحى بشكل فعال.

 

وفي هذا السياق، قال مصدر في وزارة الدفاع الروسية: "لأول مرة في الممارسة الطبية، تمكن الأطباء العسكريون في موسكو من تصميم واستخدام طريقة جديدة لنمذجة ثلاثية الأبعاد لزرع الأطراف المتضررة خلال العمليات القتالية بما في ذلك بسبب الإصابات الخطيرة نتيجة انفجار الألغام والعبوات الناسفة والعيارات النارية. وتسمح التكنولوجيا الجديدة، على سبيل المثال بتشكيل طرف فردي ثلاثية الأبعاد للمصاب بشكل يتوافق تماما من حيث الحجم والشكل مع الجزء المفقود من الطرف المصاب".

 

وفي التفاصيل انه يتم ، خلال العملية ، وضع الغرسة الصناعية في منطقة الطرف المتضرر، ثم تملأ بشظايا من أنسجة العظام، والتي تؤخذ من عظام أخرى، وتزرع أو تتم تنميتها باستخدام الخلايا الجذعية للجرحى. وتسمح الطريقة الجديدة بإعادة تأهيل المفاصل المتضررة في الجسم. بالإضافة إلى ذلك، يتم إعادة تكوين عضلات وأنسجة المريض، بما في ذلك الجلد المصاب.

من جهته، اشار مصدر في المستشفى العسكري الحامل لاسم "الأكاديمي ن. ن. بوردنكو" بموسكو،الى إنه تم استخدام هذه الطريقة لعلاج وإعادة تأهيل العديد من المصابين خلال العملية العسكرية الخاصة، وعادوا كلهم إلى الوحدات التي خدموا فيها.

ومن بينهم يمكن ذكر، عسكري تعرض خلال القتال لإصابة شديدة فقد بسببها جزءا كبيرا من عظمة الساق الأساسية والتي بدونها، لا يستطيع الشخص المشي. سابقا مثل هذه الإصابة كانت تؤدي حتما إلى بتر ساق والإعاقة. وتم علاج المصاب وفقا للطريقة الجديدة، وتفيد وزارة الدفاع بأنه تعافى لاحقا في وقت قصير، وبإصرار منه توجه مرة أخرى إلى منطقة العملية الخاصة.





قد يهمّكِ أيضاً

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة ELLE