قدّمت دار جورج حبيقة، ضمن فعاليات أسبوع باريس للموضة، جديدها من الأزياء الراقية الخاصة بربيع وصيف 2023. وقد أظهرت هذه المجموعة ذات الطابع الشبابي أهمية العلاقات بين أفراد العائلة والأصدقاء. يقف وراء هذا المفهوم التعاون العائلي بين الأب جورج حبيقة وابنه جاد الذين يتشاركان مهام الإدارة الإبداعيّة في دارهما، بالإضافة إلى ارتباطهما القوي بأرشيف الدار وبمجموعة الحرفيين الذين يتمتعون بمهارة عالية في تنفيذ إطلالات فاخرة.

 

شكّل التراث الغنيّ للدار أساساً لأكثر من 70 إطلالة تضمّنها العرض وشارك بتقديمها عدداً من أصدقاء الدار أزواجاً وأفراداً تأكيداً على أهمية الشعور بالحب والتواصل. وقد حضرت الخياطة الراقية الرجاليّة كعنصر أساسي إلى جانب الإطلالات النسائية، كما تلازمت في التصاميم فكرة الاعتماد على الحرفيّة العاليّة مع الطابع العمليّ المريح الذي يُرضي متطلبات الفئة الشبابيّة.

 

تعكس تصاميم هذه المجموعة مزايا الحيوية والحداثة التي تجلّت عبر أثواب بدت كأنها تطفو على الجسم، وعبر خطوط مستوحاة من أناقة ماري أنطوانيت زيّنت تصاميم عصريّة متجددة. وقد جاءت التطريزات المزخرفة، التي تُشكّل الرمز الأيقوني للدار، لتخلق تأثيرات سحريّة تبدو كأنها قطرات مياه مُتجمّدة، سلاسل ماسيّة، وتدفّق أثيريّ من الريش. أما الزخارف التي تمثّل مشاهد من الطبيعة كالطيور، والخيول، والأجنحة المزيّنة بالريش فترددت عبرها أصداء ذكريات طفولة جاد حبيقة. وقد تميّزت لوحة ألوان هذه المجموعة باستعمال الأصفر، والوردي، والأزرق إلى جانب الأسود والأبيض الكلاسيكيين، والتدرجات المعدنيّة المشرقة مع اعتماد لعبة الشفافية والجمع بين التناقضات من خلال استعمال خامات أورغنزا الحرير، ساتان دوشيس، الموسلين، الكريب، الدانتيل المُزيّن بالكريستال، والغاباردين.

 

رافقت الأزياء مجموعة من الأكسسوارات تنوّعت بين أقراط وخواتم اتخذت شكل سلاسل تزيّنت بالكريستال. وقد تمّ تنفيذ العقود على شكل سلاسل ثلاثية الطبقات، أما الأحزمة وعقود "الشوكر" فتزيّنت بزهرة الأوركايد التي تُعتبر رمز الدار.

وقد اختُتم عرض هذه المجموعة كالعادة بثوب زفاف فاخر اختلطت فيه اللمسات الكلاسيكيّة بالطابع العصري، وتزيّن بأزهار مصنوعة من ساتان دوشيس تمّ تنفيذها بأحجام متعدّدة على يد الحرفيين في مشاغل الدار الذين يتمتعون بدقة ومهارة عالية.

نجحت هذه المجموعة في إضافة طاقة جديدة مُشرقة إلى رموز مختارة من أرشيف الدار. وهي بدت كأنها ناقل حقيقي للحظات السعيدة من خلال تسليط الضوء على أهمية الاتصال البشري و"المحادثات الصغيرة" في عالم أصبح افتراضياً أكثر من أي وقت مضى.

 

إضغطي هنا لمشاهدة مجموعة جورج حبيقة الكاملة

المزيد
back to top button

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة ELLE