ستيفاني عطالله بطلة فيلم "فرح"

ستيفاني عطالله بطلة فيلم "فرح"

بدأت ستيفاني عطالله مسيرتها الفنية في سن مبكر جداً، 4 سنوات، عن طريق الصدفة. وعلى الرغم من شخصيتها الخجولة، إلا أنها تمكنت من تحقيق نجاحاً كبيراً في عالم الغناء، والمسرح، والتمثيل السينمائي. 

 

المعطف تصميم Nightcomer

 

وبمناسبة إطلاق فيلم "فرح" الذي سيتم عرضه قريباً في دور السينما، تحدثنا ستيفاني حصرياً عن مسيرتها وتجربتها.

 

فستان من تصميم ياسمين صالح

 

حديثنا عن بدايتك وكيف أخترت فن الغناء والتمثيل كمسيرتك؟

ولدت في عائلة الفن مهم وأساسي لها منذ الصغر، ودون أن ألاحظ أصبحت الموسيقى جزء من حياتي اليومية كذلك السينما. وعلى الرغم من خجلي إلاً اني كنت عندما اطلع على المسرح، أشعر بالراحة وكأني اصبحت في عالم آخر. ومن هنا، بدأت أعشق الفن وقررت أن أصبح محترفة.

 

مجوهرات: Atelier Nawbar

 

من إكتشف موهبة ستيفاني الغنائية أولاً والتمثيلية ثانياً وما الذي حثك على ذلك؟

كنت استغل كل فرصة في المدرسة أو الجامعة للتنكر أو المشاركة بالنشاطات الكشافية وأجد فرصة لكي ألعب شخصية ما. حصلت على تشجيع كبير من عائلتي في الغناء والمسرح، ولعائلتي دور كبير في حياتي. وعندما كبرت وبدأت أنضم لأعمال كبيرة في المسرح والسينما، وجدت دعم من أسماء كبيرة في لبنان ومن ثم دعم وأعمال مشتركة في المنطقة العربية والخليج. وعلى صعيد الغناء، فقد كان للزميل الفنان زاف دور كبير الذي شجعني للقيام بعمل مشترك وهو أغنية "البكلة" التي نالت نجاحاً كبيراً وكانت ترند لاسابيع عديدة. ومع الوقت تطورت الاعمال وبدأ الدعم من المشاهدين. هذا النوع من الدعم يجعل كل فنان يعرف مكانته الحقيقية.

 

فستان من تصميم ياسمين صالح

 

بدأت التمثيل في سن مبكر جداً، 4 سنوات، حدثينا عن هذه التجربة.

في الحقيقة، يلاقي الفن الذي اقدمه تجاوب وتأثير إيجابي في مجتمعي. لم اتخيل أبداً وأنا في سن الرابعة من عمري أن ألعب دور أساسي في أفلام عالمية. كنت في مطعم وبالصدفة كان هناك تصوير دعاية في نفس المكان، ولكن البنت الصغيرة من نفس عمري لم تتمكن من التجاوب مع تعليمات المخرج. اقتربت منها بشكل عفوي وحاولت مساعدتها في أكل الشوكولاته. وهكذا وجدت نفسي داخل العمل وأكلت أنا الشوكولاته وأكملت التمثيل. هذه كانت أول خطوة لي في عالم الفن دون أن أدرك ذلك.

 

قريباً سيعرض فيلم "فرح" في دور السينما، من هي "لينا" وإلى أي حد تشبه شخصية ستيفاني؟

فيلم "فرح" تجربة جميلة جداً خضتها من بضع سنوات وتأخر موعد عرض الفيلم بسبب تفشي جائحة كورونا. وأنا سعيدة جداً أنه سيتم عرضه اليوم خاصةً وأن موضوعه مهم جداً وهو الصحّة النفسية.

لينا شخصية قريبة لقلبي كثيراً وأظن أنها تشبهني وتشبه أي فتاة تطمح وتحلم ولكن تجد نفسها ضحية الكثير من الحواجز. الفيلم يطرح مواضيع عديدة في طرق جديدة جداً في عالم الفن في المنطقة واتمنى نجاحه كونه يحتوي على الكثير من الأفكار الخلاقة.

 

هناك تعاون بينك وبين النجم العالمي بوي جورج Boy George و the Culture Club ، أخبرينا المزيد عن هذا التعاون وكيف تم اختيار هذه الأغنية؟

كانت مفاجأتي كبيرة عندما قال لي المخرجان اننا سنعمل على أغنية للفيلم مع هؤلاء الفنانين العالميين... فعلاً أنه تعاون وحلم كبير يتحقق. تم إختيار الأغنية التي تتطابق مع قصة الفيلم من قبل الفريق وعملنا على مزيج من اللغات وكانت تجربة غنية لأنها كانت مزيج بين ثقافات مختلفة وتم التواصل لتجسيل الأغنية بين لندن مع روي هاي وبيروت مع كريستيان عطاالله.

 

ما هي طموحاتك المستقبلية ومع من تطمحين أن تغني وتمثلي في المستقبل؟

أطمح كثيراً وأحلم بأعمال كبیرة. البعض منها قريب المنال والبعض الآخر قد يأتي بعد حين. أحلامي كبيرة وأعمل بجهد كبير لكي أحققها. أطمح لأن اشارك في عمل موسيقي تمثيلي وأن أنال جوائز في مهرجانات عالمية. لقد شاركت في فيلم "إيمان" القبرصي الذي يعرض حالياً في مهرجانات عديدة واتمنى النجاح لهذا العمل لأنه يتمتع بمواصفات عالية جداً وهو من 90 حلقة، كما انني انهيت من بضعة أيام تصوير مسلسل لعمل ضخم من بطولتي و بطولة نجوم كبار في المنطقة. أتصور أن هذا العمل، الذي لا مكنني أن أعطي تفاصيل أكثر عنه، سيكون له أثراً كبيراً على مسيرتي وسوف ينال إعجاب المشاهدين ان شاء الله.

 

من مثلك الأعلى أو قدوتك في الحياة؟

مثلي الأعلى الممثلة مريل ستريب التي تتميز بمصداقية آدائها في كل الأعمال التي تشارك فيها. انها أيضاً تلعب أدوار مختلفة دائماً وتتجدّد في فنها. وهي أيضاً إنسانة راقية وتقبلة لنفسها في كل مواقف الحياة.

 

ما هو رأيك بالسينما العربية حالياً؟

السينما العربية غنية ومتنوعة جداً وهناك ما ينسجم مع كل الأذواق. أنا فخورة جداً أن مؤخراً بدأ العالم يطلع أكثر فأكثر على الأعمال السينمائية العربية.

 

تصوير: طارق مقدم

تنسيق الملابس: ابراهيم فخر الدين

شعر ومكياج: صالون أسعد

الملابس والمجوهرات: 

Night comer

Yasmin Saleh

Atelier Nawbar





قد يهمّكِ أيضاً

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة ELLE